في الثاني عشر من يوليو القادم سوف تصدر الولايات المتحدة الأمريكية قرارها بشأن العقوبات التي تفرضها على السودان منذ أكثر من عقدين. إلا أن مراقبون يرون أن السياسة الأمريكية تضع مصلحتها فوق (الكل)، في الوقت الذي نشهد خطوات سودانية نحو واشنطن، ازدادت القبضة الأمنية في البلاد.